منتديات لكل السودانيين


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ماذا يحدث فى ليبيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عادل صالحين
مؤسس ومدير عام المنتدى
مؤسس ومدير عام المنتدى
avatar

المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 07/06/2011

مُساهمةموضوع: ماذا يحدث فى ليبيا    الثلاثاء يونيو 07, 2011 4:00 pm



تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.





ما
يحدث منذ ثلاثة أيام في ليبيا ثورة شعبية ومجزرة حقيقية، يدافع بها
القذافي بالنار والرصاص عن نفسه وعن أسرته وعن حكمه الذي زاد عن أربعين
عاماً، كل من يعرف القذافي يعرف أنه لا يتورع عن شيء في سبيل البقاء في
الحكم، وهو اليوم يثبت أمام عدسات العالم كله هذه المقولة. لقد أرسل ابنه
الساعدي إلى بنغازي ليسيطر على المدينة مع المرتزقة من جميع أنحاء أفريقيا
بالإضافة إلى قوات الثورة المخصصة لقمع التظاهرات والانتفاضات.

الثورة في المقابل ثورة شعبية عارمة انفجرت بعد أن ضاقت الأمور بهذا الشعب
الصابر المسكين الذي كتب عليه أن يتحمل جنون العظمة لهذا القائد الفذ لمدة
أربعين عاماً، أربعين عاماً من الضياع والفساد والتقلبات والجنون الثقافي
والسياسي والإجتماعي، أربعين عاماً من التهميش والفقر والذل وانحطاط على
جميع المستويات داخلياً وخارجياً.

لا يهمني هنا وصف الثورة أو نشر أخبارها أو الكتابة عن أحداثها المتجددة في كل لحظة، ولكن يهمني هنا أن أوضح ثلاثة أمور:

أولاًـ بداية الثورة كانت سلمية وكان الناس يصرخون سلمية سلمية، ولكن
التعامل العنيف جداً من قبل النظام القذافي، دفع الناس إلى محاولات مختلفة
للدفاع عن أنفسهم في عدة مناطق فشاهدنا إحراقاً لبعض مراكز الأمن والداخلية
وشاهدنا اعتقالاً لبعض المرتزقة، وشاهدنا على الطرف المقابل تشييعاً
لعشرات القتلى في مدينة بنغازي، ودماء تسيل في الطرقات وجرحى لا يجدون من
يعالجهم. هذه الثورة التي انتشرت في كثير من المدن والقرى الليبية لم تستطع
الوصول إلى طرابلس إلا قبل ساعات من كتابة هذا المقال وهذا سيؤدي إلى
انعطافة جديدة في مسيرتها.

العنف الذي تمارسه الدولة شيء غير طبيعي وغير مسبوق المتظاهرون العزل
يًقصفون بمضادات الطائرات التي تكفي رصاصة منها لإسقاط طائرة، تخترق صدر أو
رأس المتظاهر لتفتح فيه فتحة قطرها أكثر من خمسة سنتمترات وترديه قتيلاً
على الفور، قوات مرتزقة إفريقية محمولة جواً تنزل في المدن البعيدة مثل
بنغازي لتطلق النار على كل شيء يتحرك في المدينة، منع المستشفيات من
استقبال المرضى، حتى الهجوم على المستشفيات بكتائب لجان الثورة المسلحين
لإخراج الأطباء منها قسراً حتى لا يجد الجرحى من يداويهم! اعمال لا تدل إلا
على حقد هذا النظام على الشعب وتجبره وتكبره على الناس.

ثانياًـ قام النظام بقطع كل وسائل الاتصال كالهواتف الخارجية والإنترنيت
والفضائيات التي تنقل ما يحدث مثل الجزيرة، والناس الآن في حاجة إلى شيء
واحد ألا وهو الدعم الإعلامي والتغطية التلفزيونية والإلكترونية لما يحدث
على الأرض، فهذا هو الضمان الوحيد الذي سيمنع القذافي من مواصلة هذه
المذبحة الرهيبة، لأنه لا يخاف إلا من الرأي العام العالمي، ولا يمكن أن
يصده إلا التدخلات الأجنبية التي تعرف كيف تضرب مصالحه وكيف تضغط عليه
بالأشياء التي تؤثر عليه تماماً.

ندائي إذاً إلى كل من له اتصال بأي وسيلة إعلامية متوفرة له، من فيديو أو
آلة تصوير أو موقع إنترنيت أو مدونة أو قناة إعلامية أو جريدة أو نشرة، إلى
كل هؤلاء نقول إن واجبكم اليوم أن توضحوا للعالم ما يحصل الآن في ليبيا
أكتب لكل من يمكنك الوصول إليه، أنشر ما تستطيع نشره، إن كنت في بلد غربي
فاكتب إلى المسؤولين وإلى المجلات والجرائد حتى المحلية منها، حاول تنظيم
مظاهرة أمام سفارة أو قنصلية ليببا في الدولة التي تعيش فيها، لا يمكن
لإنسان حر في هذه الدنيا مهما كان دينه ومهما كان توجهه السياسي ومهما كان
انتماؤه الطائفي أو العرقي أن يبقى ساكتاً أمام ما يحدث في ليبيا، إنها
جريمة ضد الإنسانية كلها إنها جريمة حرب ضد أناس عزل، سيندم بعدها كل من لم
يتكلم وكل من شارك وكل من صمت وكل من انتظر حتى تنجلي الأمور فالكلام بعد
أن تتبين الأمور ليس بكلام بل هو ركوب موجة.

ثالثاًـ إلى جميع منظمات حقوق الإنسان والبشر والحيوان والعصافير والدلافين
المهددة بالانقراض والنمور البيضاء وإلى كل مسؤول في سفارة أو دولة وإلى
كل وزير خارجية ووزير داخلية ورئيس وأمير وملك وسلطان ماذا تنتظرون؟ إفناء
شعب أم إبادة أمة؟ أين علماء الأمة؟ أين محطات التلفزيون أين مراسلوا
الأنباء هل أصابكم جميعا الصمم؟ أم العمى؟ أم الخرس؟ أين جامعة الدول
العربية؟ أين عمرو موسى الذي يريد أن يصبح رئيساً لمصر؟ قد تكون هذه فرصتك
لكسب مزيد من الأصوات حاول أن تتكلم كن شجاعاً.

لقد سمعنا ردك المباشر حول طلب تأجيل القمة العربية الذي تقدمت به ليبيا!
ولكننا لم نسمع ردك المباشر حول المجزرة التي تدور هناك! هل انقطع الإرسال
لديكم؟ أم أنك قلق الآن كما كنت قلقاً في أول عشرة أيام من أحداث مصر ثم
صرت في الأيام العشرة الأخيرة بالغ القلق! أم أنك تنتظر رحيل القذافي
لتتقدم بطلب ترشيح لرئاسة ليبيا؟

إلى أهل مصر وأهل تونس القريبين من الحدود الليبية: تقدموا لإخوانكم
بالمساعدات الطبية وانقلوا جرحاهم إلى بلادكم ومستشفياتكم، زودوهم بالخدمات
الهاتفية والإنترنيت أنقلوا عنهم صورهم وأفلامهم إلى الإعلام العالمي
فأنتم أقرب الناس إليهم وأقدر الناس الآن على مساعدتهم المساعدة المباشرة،
ولا تنسوا أن شكركم الله عز وجل على نعمة النصر في بلادكم، يكون بمد يد
العون إلى من يكافح من أجل النصر في بلده، وأنتم تعرفون جيداً موقف من يكون
بحاجة إلى العون فقد كنتم في مثل هذا الموقف منذ أيام وبالشكر تدوم النعم.

ختاماً، ندعو الله لشعب ليبيا بالفرج والنصر القريب وأن يعصم الله دماءهم
وأموالهم وأعراضهم وأن يفرحهم بنصر أكبر من نصر تونس وأكبر من نصر مصر، نصر
يعيشون فيه الحرية والكرامة والعزة التي افتقدوها منذ اثنتين وأربعين سنة.
والله معكم ولن يتركم أعمالكم.






.......................................................









[size=16]الخطاب الاكثر دموية للقذافي









الخطاب الذي
ألقاه الرئيس الليبي معمر القذافي مساء أمس هو الاخطر من نوعه، لان كل كلمة
او عبارة فيه تنبئ بمخطط جهنمي، اذا ما جرى تطبيقه بنجاح، سيؤدي الى تفتيت
ليبيا او صوملتها، او حتى الى محيط من الدماء. فالرجل لم يكن طبيعيا، وكان
بمثابة الذئب الجريح المتعطش للدماء، والمستعد لحرق ليبيا كلها من اجل
الحفاظ على حكمه، ونفوذ قبيلته، وسلامة اتباعه، ولذلك نحذر من الاستهانة
بهذا الخطاب، والاستخفاف بصاحبه كما نطالب بالتعاطي معه، وما ورد فيه، بكل
الجدية.
لا مقارنة على الاطلاق بين خطابات الرئيسين المصري محمد حسني مبارك،
والتونسي زين العابدين بن علي الاخيرة التي ألقياها قبيل استسلامهما،
وبطريقة شبه حضارية، للثوار من ابناء شعبيهما، وخطاب الرئيس القذافي.
فخطابات مبارك وبن علي، كانت خطابات اعتذارية، حافلة بالتنازلات ومسبوقة
بخطوات اصلاحية، ولو متأخرة على الارض، مثل عزل الوزراء الفاسدين، وتشكيل
حكومة جديدة، وطرد قيادات الحزب الحاكم، واعلان عدم الترشح في الانتخابات
الرئاسية المقبلة، وطي صفحة التوريث نهائيا، بينما كان خطاب القذافي الاخير
مليئا بالتحدي وحافلاً بكل انواع التهديد والتخويف.
والاهم من ذلك ان الرئيس القذافي احتقر شعبه، او الغالبية منه، واتهمه
بالسذاجة، والمتظاهرين بالجرذان والمهلوسين، والمقملين والوسخين، وشذاذ
الآفاق، وعملاء الامريكان، وهي لغة تفتقر الى كل معاني الذوق وأدب التخاطب
خاصة من زعيم حكم شعبه اكثر من اربعين عاماً، ويخاطب جيلين لم يعرفا غيره.
الفقرة الاخطر في خطابه الغاضب المرتبك تلك التي اشار فيها الى ارسال
الرئيس الروسي السابق يلتسن الدبابات لحرق المعتصمين من النواب في مجلس
الدوما (البرلمان)، واستخدام بيل كلينتون الرئيس الامريكي الغاز لسحق
الطائفة الداوودية، وخليفته جورج بوش الابن لتدمير الفلوجة واقتحام بيوتها
بيتاً بيتاً لسحق انصار القاعدة، ولم يتورع حتى عن الاشارة الى العدوان
الاسرائيلي على قطاع غزة.
' ' '
الرئيس القذافي يمهد مسبقاً لارتكاب حمام دم في بنغازي، وآخر في مدينة
درنة، التي يحاول ان يلصق بها تهمة السقوط في يد انصار القاعدة، او من
سمّاهم 'بالبولحية'، اي الجماعات الاسلامية المتطرفة المحسوبة على
'القاعدة'، مثلما يمهد ايضا الى نصب المشانق، اذا ما استمر في السلطة، لكل
الثائرين، عندما قرأ فقرات من قانون العقوبات تدين هؤلاء بعقوبة الاعدام.
هذا رجل مريض بالعظمة، لا يعرف ما يجري حوله من تطورات، ومضلل بتقارير
الاجهزة التي تصور له ان الشعب الليبي متيم به، وثورته الخضراء، تماماً مثل
الرئيسين المصري والتونسي، مع فارق اساسي وهو انه لن يستسلم بسهولة، ولا
يبدي اي حرص على بلاده ومستقبلها ووحدتها الترابية، ومستعد للمقاومة حتى
آخر رجل، وآخر امرأة، وآخر طلقة مثلما قال ابنه سيف الاسلام بالأمس.
فهو يدعي انه هزم امريكا، وصمد في وجه مؤامراتها مما يعني ان هزيمة شعبه
تبدو مهمة اسهل كثيراً. فقد تضمن خطابه معايرة الليبيين بانه جعل بلادهم
تقود القارات، وجعل الليبي يشار اليه بالبنان، وتحدث بإسهاب عن بطولات
اجداده، واكد انه اجدر بليبيا ممن وصفهم بالمأجورين.
الرئيس الليبي لم يقدم تنازلاً واحداً لشعبه، ولم يتحدث مطلقاً عن الحوار،
وكل ما وعدهم به هو التفتيت، والموت، والحرب الاهلية، وورقته في ذلك هي
السلاح القبلي المتخلف، الذي اذا ما استخدمه، ونجح، سيعود بالبلاد الى
العصر الحجري، فقد خير الليبيين بين امرين، إما القبول بحكمه الديكتاتوري
القمعي، وإما 'الصوملة' وبئس الخياران.
نتعاطف بكل قلوبنا مع هذا الشعب الليبي الشجاع الذي قرر ان يثور على الظلم
والطغيان، رغم معرفته بمدى صعوبة مهمته، ودموية من يريد تغييرهم ووضع حد
لنهاية حكمهم، لبناء ليبيا الجديدة، ليبيا الحضارية، ليبيا العدالة ودولة
حقوق الانسان.
الجهد الوحدوي الابرز الذي حققه الزعيم الليبي على مدى مسيرته التي امتدت
لاكثر من اربعين عاماً، يتمثل في توحيد الغالبية الساحقة من ابناء الشعب
الليبي ضده، ومعظم العرب من خلفهم، باستثناء بعض الاعضاء في نادي الحكام
الديكتاتوري العربي الذين يرتعدون خوفاً، وتصطك ركبهم واسنانهم، ويتمنون
استمرار النظام الديكتاتوري الليبي رغم كراهيتهم الشديدة له.
' ' '
لا نعتقد ان الرئيس الليبي يحب شعبه ووطنه ليبيا، والا لحزم حقائبه ورحل،
حقناً للدماء، واحتراماً لنفسه، وتأميناً لقبيلته، فلو افترضنا انه بقي في
الحكم، وانتصر على الثورة، مع تسليمنا باستحالة النصر، كيف سيحكم شعباً
غالبيته الساحقة لا تريده، وازدادت كراهيتها له، بعد سقوط هذا العدد الكبير
من القتلى والجرحى.
الرئيس الليبي استخدم النفط وعوائده لشراء اصدقاء في الغرب والشرق، ولكنه
لم يكسب صداقة شعبه وحبه، والذين يتظاهرون في الشارع، ويواجهون الرصاص
بصدورهم هم خيرة هذا الشعب وزبدة زبدته.
نطالب الامم المتحدة بالتدخل انتصاراً للشعب الليبي، وحقناً لدمائه، وقبل
ان تحدث المجزرة الاكبر التي هدد بها العقيد القذافي. التلويح بالعقوبات لن
يفيد، فقد عاش هذا الرجل ونظامه تحت الحصار لسنوات، وبات يملك خبرة كبيرة
في كيفية التأقلم، كما ان هذه العقوبات لن تهمه طالما بقي في الحكم ولو على
رأس امارة صغيرة من امارات ليبيا التي عقد العزم على تفتيتها على اسس
مناطقية وقبلية.
العقيد الليبي، ومثلما فهمنا من خطابه، لا ينتمي الى مدرسة المجاهد عمر
المختار، وانما الى اكاديمية موسوليني، ولن نستغرب ان يواجه النهاية البشعة
التي انتهى اليها الاخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwwd.sudanforums.net
 
ماذا يحدث فى ليبيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لكل السودانيين :: القسم العام :: المنتدى السياسى-
انتقل الى: